وعينا بالمساحات التي نشغلها هو ما يحدد علاقاتنا بالأمكنة، وكيفية تعبيرنا لذلك في مختلف ابعاد الحياة وإنعكاس ذلك على مشاعرنا، وسيرنا الذاتية، في تخيلاتنا للأماكن، قصصنا وتجاربنا الشخصية." –(باسو 1996)

تصورنا للمدينة هو محصول التجارب والذكريات المتعلقة ببعض الأماكن المألوفة والمقربة إلينا في مدننا وأوطاننا. وعندما تبدأ هذه الذكريات في التحلل تصبح المدينة سلسلة من الروايات المكانية التي تحكي قصصنا وماضينا مع المدينة وكلما بعدنا عنها كلما حملنا شظايا المدينة معنا لخلق حكايات وطرق تعيد تكوين سياق المساحة التي نحتويها لتصبح أقرب إلي الوطن. ودائما ما نكتشف أن الغرفة ليست مكان في المدينة بل المدينة بعينها. 

ندرس و نتذكر المدن من خلال معرفتنا للأشياء والأماكن والمساحات وبالرغم من أن المشهد الخارجي للمدينه هو ما يمثل البنية العمرانية للمدينة ، ما نشعر به كسكانها هو ما يجعل منها أوطانا لنا. مساكننا الخاصة هي التي تحمل أكثر الملامح إرتباطا بمفهومنا للوطن وهي التي تحدد بكل ما تحمل من حنين إنتمائاتنا الجوغرافية. ولأن علاقتنا مع المدينة تبنى من الداخل إلي الخارج نجد أن بيوتنا أصبحت هي المدينة. وهذه الفكرة بعينها تفسر لنا حركية المدينة و مرونة هويتها. ولنا أن نرى ذلك في انعكاس الهوية السودانية في منازلنا في كافة أقطاب العالم وأرجاءه، فمازلنا نحمل معنا ذكريات المدينه أينما أقمنا. 

الغرفة المدينة هو كتاب من تصوير فنانين سودانيين يتعامل مع المساحات الداخلية باعتبارها شرح لسلوكياتنا الاجتماعية وإنعكاس لثقافتنا وتقاليدنا السودانية. 

الغرفة المدينة عنوان ضمن سلسلة من منشورات لوكال عن مدينة الخرطوم.

غلاف منشور 'الغرفة المدينة' من تصميم الفنان السوداني عبدالله عباس.



"Sense of place describes our relationship with places, expressed in different dimensions of human life: emotions, biographies, imagination, stories, and personal experiences."
- Basso, 1996

Our perception of the city is consequent from experiences and memories attached to places of meaning.

In the dissolution of our remembered spaces, the city becomes a series of small fragments within spatial narratives. We collect and use these fragments of the city to create stories and routes that we reconfigure to create contexts, ultimately it is discovered that at certain points in time, a room is not a space within the city, it is the city.

We read and remember cities through objects, places and spaces. Although the exterior represents the urban physicality of the city, it is really what we as citizens feel at a smaller scale, which makes a city a home. Our private spaces are what ultimately possess the most meaning creating moments of geographic nostalgia. Hence, it is because we experience the city from the inside out, that the interior becomes the city. This in turn explains the mobility of the city and its identity. Sudanese homes dispersed across the world recognizably hold within them parts of our city.

Locale invited Sudanese photographers examine the topic 'The room is the City' in an intense and creative manner.

The publication addresses our treatment of interior space as a precious representation of our social behavior, culture and traditions. The photographs represent a personal interpretation of the brief in a poetic or functional manner.

'The Room is the City' is a title within a series of upcoming Locale publications on the city of Khartoum.

The cover image for the publication was designed by Sudanese visual artist Abdallah Abbas.